فوينيتش المخطوطة الأكثر غموضًا على الإطلاق

فوينيتش المخطوطة الأكثر غموضًا على الإطلاق

الكتاب المليء بالرسوم التوضيحية والمعروف باسم مخطوطة فوينيتش (المعروف أيضًا باسم MS 408 في مكتبة ييل) قديم جدًا، ولا أحد يعرف من كتبه، ولا أحد يعرف ما يعنيه. يمكن أن يحتوي على معارف قيمة أو خزعبلات لا معنى لها. أو قد يكون له معانٍ عميقة غير معروفة وربما كيميائية.

لقد أذهل الخبراء في العديد من التخصصات لعدة قرون - بما في ذلك خبراء الشفرات المحترفون. و منذ كتابته لم يتم فك رموزه، قام أولئك الذين اطلعوا عليها بتجميع محتواها وفقًا لتصنيفها. تتضمن رسومات نباتية وفلكية بما في ذلك الرسوم البيانية والأعمال البيولوجية و صور نساء عاريات و ميداليات كونية وبعض الفنون الصيدلانية و النصوص مع أزهار و نجوم.


File sharing Tool.
Use this simple free link to share files with everybody around the word. No installation needed. To protect you from malicious behavior of installed applications. Just upload your files and send the link to people you want to share your files with. You can share this page to support us providing more free services for you. Thank you!
Facebook share button picture.   Whatsapp share button picture.  

كان أحد مالكيه الأوائل ، وإن لم يكن في وقت مبكر ، كيميائيً من براغ من القرن السابع عشر يُدعى جورج باريش، والذي أرسل نسخة إلى علماء الترجمة اليسوعيين. ثم و بعد وفاته حصل عليه اليسوعيون وأعطوه الجامعة الرومانية اليسوعية. في وقت لاحق، اشتراه ويلفريد إم فوينيتش وأعطاه في عام 1969 إلى مكتبة بينيك للكتب والمخطوطات بجامعة ييل.

هناك خلافات حول المالكين الأوائل المزعومين، مثل الإمبراطور رودولف الثاني ملك بوهيميا، و العالمً الإنكليزي جون دي وآخرين. و هناك ادعاءات بأنه من عمل روجر بيكون. و كل القصص التي تُروى عن مصدر هذا الكتاب لا يمكن الاعتماد عليها، ويبدو أن هناك فجوة في سجلات تاريخه تعود إلى قرنين من الزمان.

كشفت مخطوطة فوينيتش المصنوعة من جلد حيوان عن أحد اسرارها مؤخرًا. حيث تم تأريخه بالكربون في أوائل القرن الخامس عشر الميلادي، وهو أقدم بحوالي قرن مما كان معتقداً في السابق.

إذ سمحت مكتبة بينيك للعلماء بإزالة أجزاء صغيرة من أربع صفحات، لتُستخدم في تأريخ الكربون الذي حدّد العمر بين 1404 و 1438 ميلادي. يلاحظ الدكتور جريج هودجكينز من قسم الأنثروبولوجيا والفيزياء بجامعة أريزونا أنه نظرًا لأن الأقسام الأربعة المقصوصة لها نفس العمر فإن الاقتراحات السابقة التي تقول بتجميع المخطوطة في تواريخ مختلفة تبدو الآن غير مرجحة.كما أشار تحليل الحبر الذي أجراه معهد ماكرون في شيكاغو في وقت سابق إلى أن الحبر تم تطبيقه عندما كان الورق جديدًا نسبيًا.



هذا يقلص من عدد التفسيرات المحتملة، خاصة إذا تم الاخذ بالاعتبار تقنيات التشفير والمهارات العلمية المتوفرة في الفترة الزمنية التي تم فيها إنشاء الكتاب. و كما يمكن شطب Wilfrid Voynich من قائمة المؤلفين المحتملين، كما يصبح التزوير أقل احتمالًا. و يلاحظ هودجكينز أنه إما نص كيميائي خفيّ أو شيء تم إنشاؤه لبيعه كمخطوطة قيمة.

يقول البروفيسور غونزالو روبيو، المتخصص في اللغات القديمة بجامعة بنسلفانيا، إن التأريخ بالكربون يُظهر أنه ليس تزويرًا، ويستبعد أنه تم إنشاؤه بواسطة روجر بيكون، وهو عالم متعدد الثقافات من القرن الثالث عشر. و يجد روبيو أن النص غريب، لأن "اللغة" تفتقر إلى العلامات النحوية المعتادة الموجودة في اللغات الفنلندية أو المجرية أو الهندوأوروبية. و يغامر روبيو بفكرة أن مخطوطة فوينيتش قد تم إنشاؤها من أجل المتعة أو لمزحة بين الكيميائيين.

يحتوي الكتاب على عدد قليل جدًا من الكلمات يتجاوز عشرة "أحرف" ، ونادرًا ما توجد أي كلمات من حرف واحد أو حرفين. لكن هذا ليس سوى واحد من الألغاز التي لا حصر لها على ما يبدو. حتى مع تحسين تقنيات الكمبيوتر والتقدم في علم اللغة الذي يساعد في دراستها، فمن غير المرجح أن تفشي مخطوطة فوينيتش جميع أسرارها قريبا.