حيل ذكية يقوم بها سارقو السيارات..

حيل ذكية يقوم بها سارقو السيارات..

أصبح العديد من الأشخاص يمتلكون السيارات. وبغض النظر عن قيمتها، لا يود أحد أن تتعرض سيارته للسرقة، لهذا نهتم بموضوع حماية السيارة من الصوص.

ولهذا نود أن نُحذرك من بعض الأشياء التي قد تكون السبب في سرقة أو فتح سيارتك دون أن تدري.



قد يصادف بعض الناس وجود قطعة من النقود المعدنية على مقبض السيارة عندما يبدأون بركوب سياراتهم.

والبعض قد لا يعير هذا الأمر أي اهتمام وقد يجد أنه شيء عادي ويتابع ما يفعله بشكل طبيعي جداً لكنه لا يعرف أنه على وشك التعرض لكارثة.

أوردت بعض التقارير أن اللصوص يستخدمون مثل هذه الحيلة لسرقة السيارات عن طريق وضع قطعة من المعدن أو النقود على مقبض السيارة. كيف يحدث ذلك؟

حيل ذكية يقوم بها سارقو السيارات..

تكمن الخدعة في أن يقوم السارق بوضع قطعة النقود المعدنية بهذا الشكل الموضح في الصورة.

وإن لم تنتبه لها وذهبت بالسيارة في أي مكان فأنت على وشك توديع سيارتك وتركها هدفاً سهلاً للصوص السيارات.



حيث إن نظام الغلق الأوتوماتيكي للسيارة لن يعمل طالما أن هناك شيء ما يعيق غلق الباب بالكامل وهنا تكمن المشكلة.

فسوف تعتقد أنك قد أغلقت أبواب السيارة بشكل محكم لكنها في الحقيقة لم تُغلق بسبب هذه القطعة.

إن كنت محظوظاً بالدرجة الكافية فسوف يكتفي السارق بسرقة متعلقاتك الموجودة داخل السيارة فقط ويذهب إلى حال سبيله باحثاً عن ضحية جديدة.

أو ربما كان خبيراً في سرقة السيارات ويسرق سيارتك بالكامل!

لذلك إذا تعرضت لموقف مشابه فكل ما عليك هو إخبار الشرطة بهذه الحادثة للتحقيق فيها. وأيضاً التأكد من إزالة هذه القطعة من النقود المعدنية وأي شيء آخر مشابه موجود على أبواب سيارتك. ولا تنسى أنه يجب عليك أن تهتم إذا ما وجدت أي شيء غريب على سيارتك ولا تهمل مثل هذه الحوادث.

نصائح عامة:

ضع سيارتك دائماً في مكان به إضاءة جيدة

التوقف في مكانٍ مُظلم سيزيد بالطبع من احتمالية سرقة السيارة، فحسب أقوال اللص التائب أنه وشركائه “لم يسرقوا السيارات المتوقفة في الأماكن المضاءة، ولكنهم بدلاً من ذلك كانوا يُفضلون اختيار السيارات المتوقفة في الظلام” ولهذا يجب أن تختار دائماً إيقاف سيارتك في مكان مضاء، للتأكد من أن أي محاولة لاقتحامها سيشاهدها شخص ما!

إخفاء الأشياء الثمينة تحت مقعد السيارة

أداة مشاركة الملفات.
استخدم هذا الرابط المجاني البسيط لمشاركة الملفات مع الجميع حول العالم. لا حاجة للتثبيت. لحمايتك من السلوك الضار للتطبيقات المثبتة. ما عليك سوى تحميل ملفاتك وإرسال الرابط إلى الأشخاص الذين تريد مشاركة ملفاتك معهم. يمكنك مشاركة هذه الصفحة لدعمنا في تقديم المزيد من الخدمات المجانية لك. شكرًا لك!
صورة زر مشاركة الفيسبوك   صورة زر مشاركة واتس اب.  

إذا كنت لا ترغب في ترك الحقيبة في مكان مرئي ولا يمكنك وضعها في صندوق السيارة، فبكل بساطة يمكنك وضعها تحت مقعدك، لتجنب سرقة السيارة! فاللصوص قبل الشروع في السرقة، غالباً ما يلقون نظرة خاطفة على السيارة، وإذا لم يروا أي شيء ملفت للنظر، فربما يتركونها وشأنها، فهم لن يُخاطروا بأنفسهم لمجرد فحص السيارة ومعرفة ما إذا كنت تخفي شيئاً ذو قيمة تحت مقعد السيارة أم لا.

أظهر بأنك تمتلك نظام أمان من أجل حماية السيارة

يبتعد أي شخص عن الخطر، فهي غريزة طبيعية، فما بالك باللصوص! فإذا رأوا ملصقاً به ناقوس الخطر، أو وجدوا ضوء وامض في لوحة قيادة السيارة فإنهم سيتجنبوها بالتأكيد. ولنُخبرك بحيلة، فحتى إذا لم يكن لديك جهاز إنذار بالفعل، يمكنك فقط وضع الملصق على الزجاج!

ومع ذلك، يجب أن تعي أن السارقين المحترفين، سيجدون طريقة لتعطيل الإنذار، إذا كانوا يريدون سيارتك بالفعل، حيث سوف يقوموا بكل بساطة بقطع كابل البطارية المتصلة بجهاز الإنذار! ولكن إذا كنت سيارة باهظة الثمن وتخشى من هذا الاحتمال، فيُمكنك تركيب بطارية ثانية، وستكون أنت من يضحك أخيراً!!

تفَقّد من الوقت للآخر ما إذا كان هناك جهاز تعقب GPS مثبت بسيارتك أم لا

قد تكون هذه النصيحة موجهة فقط للأشخاص الأثرياء للغاية، الذين يمتلكون سيارات باهظة الثمن، ولكن ينصحنا اللص بأن ننتبه جميعاً لهذا الأمر.

ففي بعض الأحيان، قد يمتلك اللصوص المحترفون الرغبة في مراقبة روتينك اليومي لفترة معينة من الوقت لمعرفة متى وأين يكون أفضل وقت لإتمام عملية سرقة السيارة. بل وقد يرغبون في معرفة المكان الذي تعيش فيه، ثم دخول منزلك!! لهذا يجب أن تكون أكثر حذراً ووعياً، وأن تستخدم جهاز تعقب GPS، من وقتٍ لآخر.

لا تحتفظ بالمال داخل السيارة

يقوم معظم الناس بالاحتفاظ ببعض المال داخل سيارتهم لحالات الطوارئ، هذا تفكير جيد ولكن احذر فعندما تكون أموالك مرئية، فهذا يعني، بأنك تقوم بدعوة اللصوص علانية لدخول سيارتك!!



إذا كنت لا تزال تريد الاحتفاظ بالمال في السيارة، فيُمكنك استخدام الخبايا في سيارتك، كمنفضة السجائر أو في المرايا العلوية.