استراتيجية الصين لفصل الأطفال عن ذويهم؟

استراتيجية الصين لفصل الأطفال عن ذويهم؟


اتبعت السلطات في الصين نهجًا جديدًا لمكافحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، تجمع فيه بين القسوة والفعالية، حيث يتم جبر الأطفال الذين لا تزيد أعمارهم عن ثلاثة أشهر على التواجد في مراكز الحجر الصحي بعيدًا عن والديهم، وذلك كجزء من استراتيجيتها التي تبدو لا نهائية لـ زيرو كوفيد.

وبحسب موقع الإندبندنت البريطاني، كانت إستر تشاو أحضرت ابنتها، البالغة من العمر عامين، إلى المستشفى، مصابة بالحمى، في 26 مارس، وكلاهما أُثبت إصابتهما بكوفيد.


أداة مشاركة الملفات.
استخدم هذا الرابط المجاني البسيط لمشاركة الملفات مع الجميع حول العالم. لا حاجة للتثبيت. لحمايتك من السلوك الضار للتطبيقات المثبتة. ما عليك سوى تحميل ملفاتك وإرسال الرابط إلى الأشخاص الذين تريد مشاركة ملفاتك معهم. يمكنك مشاركة هذه الصفحة لدعمنا في تقديم المزيد من الخدمات المجانية لك. شكرًا لك!
صورة زر مشاركة الفيسبوك   صورة زر مشاركة واتس اب.  

ونقل الأطباء الطفلة بعيدًا إلى مركز الحجر الصحي بمفردها، قائلين إن الفتاة ستبقى في مركز شنغهاي العام الصحي، ومن حينها لم تحصل الأم على معلومة واحدة فقط من الأطباء حول ابنتها على الرغم من توسلاتها هي وزوجها.

وقالت تشاو لرويترز: لم تكن هناك صور على الإطلاق، أنا قلقة للغاية، وليس لدي أي فكرة عن الوضع الذي تعيش فيه ابنتي، متابعة: تخيل أن يتواجد عشرات من الأطفال سويًا من مختلف الأعمار في وحدة تامة بين روائح المستشفيات والمطهرات، مع عشرات التحاليل والحقن والفحوصات.

وقال الطبيب إن قواعد شنغهاي تنص على وجوب إرسال الأطفال إلى نقاط محددة والبالغين إلى مراكز الحجر الصحي ولا يُسمح لك بمرافقة الأطفال.

خطة قاسية من حكومة الصين

وتم تسريب مقطع فيديو، تم حذفه في وقت لاحق، وبعض الصور على منصة Weibo للتواصل الاجتماعي، يوثقون عشرات من الأطفال الباكين، وفي أحد المقاطع، يظهر طفل صغير يئن ويزحف خارج غرفة بها أربعة أسرّة بحجم الأطفال، وكانت مئات التعليقات تدور حول كيف يمكن للحكومة أن تأتي بمثل هذه الخطة القاسية؟



وفي بعض الحالات، يتم فصل أطفال لا تتجاوز أعمارهم ثلاثة أشهر عن أمهاتهم المرضعات، وقال مصدر مطلع على الوضع إنه في حالة أخرى، تم إرسال أكثر من 20 طفلاً من روضة أطفال في شنغهاي تتراوح أعمارهم بين 5 و 6 سنوات إلى مركز الحجر الصحي دون والديهم.

إغلاق مدينة شنغهاي

ومنذ أن بدأ آخر تفشٍّ للمرض في شنغهاي من شهر، أغلقت السلطات المدينة تماما التي يبلغ عدد سكانها 26 مليون شخص، في عملية تمت على مرحلتين بدأت يوم الاثنين.

وفي حين أن عدد الحالات في شنغهاي صغير وفقًا للمعايير العالمية، إلا أن السلطات الصينية تعهدت بالالتزام بما أسمته بـ التخليص الديناميكي، حيث يتم اختبار جميع الحالات الإيجابية وتعقبها وحجرها مركزيًا.

وحذرت القنصليات الأجنبية الأمريكية والفرنسية والإيطالية مواطنيها في شنغهاي من أن الانفصال العائلي يمكن أن يحدث بينما تنفذ السلطات الصينية قيودًا على انتشار فيروس كورونا، وفقًا للإشعارات التي اطلعت عليها رويترز في نسختها الإنجليزية.



فيروس كورونا في شنغهاي والصين

وأبلغت شنغهاي يوم السبت عن 6051 حالة إصابة بـ كوفيد-19، وسجل البر الرئيسي للصين 2129 حالة إصابة جديدة، ارتفاعا من 1827، لتصل إجمالي الحالات إلى 154,738 حالة وتوفي 4,638 شخصًا بينما تعافى 123,933 شخصًا.