هل يمكن لبرنامج رقمي مساعدتك في تغيير شخصيتك؟

هل يمكن لبرنامج رقمي مساعدتك في تغيير شخصيتك؟

قبل عدة سنوات، علمت سيبيل شيلتر ، الطالبة بجامعة زيورخ في سويسرا، أن مدرستها تستخدم أشخاصًا لاختبار ما إذا كان تطبيق على الهاتف الذكي يمكن أن يساعد شخصًا ما على تغيير سمات شخصيته. وهو ما يتم وصفه بأنماط أفكار الناس وعواطفهم وسلوكياتهم، وعادة ما يتم تصنيفهم في عام النفس على أنهم "الخمسة الكبار": الانفتاح والضمير والانبساط والتوافق والعصابية.



فضولًا و لمعرفة المزيد عن شخصيتما اشتركت شيلتر حيث تقول: "أنا الشخص الذي يريد دائمًا إرضاء الجميع، واعتقدت انه يمكنني أن اكون افضل عندما اتعلم ان اقول لا لشيء لا أريده".

على مدى عقود ، ناقش علماء النفس ما إذا كانت هذه السمات ثابتة أم قابلة للتغيير. تم تصميم الدراسة التي شارك فيها شيلتر لاختبار ما إذا كان استخدام التطبيق يوميًا لمدة ثلاثة أشهر سيكون كافياً لإحداث تغييرات ملحوظة ودائمة في الشخصية. اختار كل مشارك سمة واحدة أرادوا زيادتها أو إنقاصها. على سبيل المثال ، يمكن أن يكون أحد الأهداف هو أن تصبح أكثر انبساطًا "Extraverted"، وهو ما عرَّفه الباحثون على أنه أكثر اجتماعية، أو يتمتعون بقدر أكبر من الطاقة للعمل ، أو يكونون أقل هدوءًا ، أو يأخذون زمام المبادرة في كثير من الأحيان.

يعمل التطبيق، المسمى Peach (PErsonality coACH)، مثل المذكرات و منصة التحكم و صندوقا لرّسائل النصية مدمجة في برنامج واحد. في لوحة المعلومات ، يمكن للمستخدمين الاطلاع على نظرة عامة على هدفهم ، وتقويم يوضح تقدمهم ومهمتهم خلال الأسبوع. على سبيل المثال ، قد يتم تكليف الشخص الذي يريد أن يكون أكثر وعياً بأداء واجباته المنزلية لمدة ساعة بعد العودة إلى المنزل من الفصول الدراسية. يرسل التطبيق إلى المستخدم إشعارات كل يوم لتذكيره ، وإذا أحرز المستخدم تقدمًا فسيظهر على منصة التحكم.

يمكن للمستخدمين أيضًا التحدث مع نوع من المدربين الرقميين ، روبوت محادثة يسمى أيضًا "Peach"، حول أنشطتهم اليومية. قد يسأل الشات بوت عن المهمة التي يعمل عليها شخص ما أو مدى إجهاده. يمكن للمستخدمين أيضًا اختيار تدوين مذكرات يومية، وإجراء تقييم ذاتي لتلك السمات الشخصية الخمس الرئيسية. (على سبيل المثال: "كيف تصف نفسك اليوم خجولًا أم منفتحًا؟")

في دراسة نُشرت في فبراير في Proceedings of the National Academy of Sciences، خلص الباحثون إلى أن التطبيق ناجح نسبيا. أجريت الدراسة على 1523 متطوعًا. مقارنةً بالمجموعة الضابطة أظهر المستخدمون الذين تلقوا تدريب البرنامج تحسنا في السمات الشخصية التي ارادوا تغييرها،و لاحظ الأصدقاء أو أفراد الأسرة الذين تطوعوا لمراقبة المشاركين أيضًا تغيرات في الشخصية، مع استمرار التغييرات بعد ثلاثة أشهر من نهاية الدراسة. والجدير بالذكر أن نجاح التغييرات لوحظ اكثر في الصفات التي يراد تعزيزها من التي يراد تقليصها، ولكن ربما يعود هذا الى انه من الأسهل على الآخرين ملاحظة الصفات عندما نقوم بتحسينها مقارنة بالتخلص منها.

تصف Mirjam Stieger ، المؤلفة الرئيسية للدراسة ، طبيعة "الجرعة العالية" للتدخل - أن المستخدمين تفاعلوا مع التطبيق وروبوت الدردشة عدة مرات في اليوم - كمفتاح لتطبيق التغييرات في الشخصية. وتقول: "إن التكرار هو الذي يساعد".



يتفق ماتياس ألماند أستاذ علم النفس بجامعة زيورخ و الباحث الرئيسي في المشروع ، مضيفًا أن العلاجات الأخرى التي قد يحاول الأشخاص المشاركة فيها ، مثل رؤية اخصائي أو حضور جلسات التأمل، عادة ما تكون أقل كثافة ، تحدث كل أسبوع أو أسبوعين. ويضيف أن إمكانية الوصول والراحة والطبيعة المتغيرة للتطبيق - مثل القدرة على إجراء محادثات مختلفة مع الروبوت كل يوم - جعلته يروق للمشاركين. يقول ألماند: "لديك الهاتف الذكي ومدرب [chatbot] في جيبك".

توافق شيلتر على ذلك بقوله: "لقد أحببته حقًا. كل أسبوع كان لديك هدف تسعى لتحقيقه. لديك دائمًا هاتفك الذكي ، لذلك كان هناك عوائق أقل."

ومع ذلك ، لاحظت أن التزامها بتعليمات التطبيق لم يكن دائمًا مثاليًا. في بعض الأسابيع أنجزت شيلتر المهمة الموكلة إليها ، ولم تفعل ذلك في بعض الأسابيع. على سبيل المثال ، أكملت مهام مثل قول لا إذا طلب منها أحدهم شيئًا لا تريده حقًا ، وكتابة قائمة بالأشياء التي تريد تحقيقها أو تجربتها في السنوات الخمس المقبلة. لكنها لم تكن قادرة على إكمال مهمة تتعلق بعدم السماح لأي شخص أن ينسلّ أمامها في الطابور - لأنه لم يحاول أحد ذلك. (كان هذا قبل Covid-19 ، عندما الاقتراب من الاخرين عاديا). ومع ذلك تقول إن استخدام التطبيق جعلها تفكر في الأوقات التي حدثت فيها في الماضي.

يقول ألماند أن إحدى الطرق التي يساعد بها التطبيق هي تذكير الأشخاص بالتناقض بين ما يفعلونه وما يريدون تحقيقه. إذا لم يكن المستخدم يقترب من هدفه فستومض أيقونة في لوحة المعلومات باللون الأصفر (بدون تغيير) أو باللون الأحمر (إذا كان التغيير في الاتجاه المعاكس)،

أخيرًا, أبلغ التطبيق شيلتر أنها حققت هدفها المتمثل في أن تكون أقل تساهلا مع الآخرين: لقد أعطاها ضوءًا أخضر على لوحة القيادة ورسالة مشجعة، إلى جانب تذكيرها بالمواصلة على هذا المنوال. تقول شيلتر: "أنا الآن أفضل في الدفاع عن رأيي أو القول عندما لا أحب شيئًا. أيضًا من الجيد أن تكون أقل تسامحا في بعض المواقف."

قام الأصدقاء الذين عرضوا أن يكونوا مراقبي شيلتر بملء ثلاثة استطلاعات عبر الإنترنت حول شخصيتها - واحد قبل أسبوع من تجربتها للتطبيق (كاختبار أولي) ، واحد بعد أسبوع من الفترة التجريبية التي استمرت 10 أسابيع (كاختبار لاحق) ، و 12 أسبوعًا أخرى بعد ذلك. و سجلت الإستطلاعات على أنها اصبحت أكثر قدرة على الدفاع عما كانت تعتقده.

في حين أن بعض الخبراء لا يزالون يعتقدون أن الشخصية ثابتة ، فإن غالبية الخبراء هذه الأيام يعتقدون أن سمات الشخصية تتغير عبر مسار الحياة، كما يعتقد برنت روبرتس ، أستاذ علم النفس في جامعة إلينوي في أوربانا شامبين والمؤلف المشارك في الدراسة.


أداة مشاركة الملفات.
استخدم هذا الرابط المجاني البسيط لمشاركة الملفات مع الجميع حول العالم. لا حاجة للتثبيت. لحمايتك من السلوك الضار للتطبيقات المثبتة. ما عليك سوى تحميل ملفاتك وإرسال الرابط إلى الأشخاص الذين تريد مشاركة ملفاتك معهم. يمكنك مشاركة هذه الصفحة لدعمنا في تقديم المزيد من الخدمات المجانية لك. شكرًا لك!
صورة زر مشاركة الفيسبوك   صورة زر مشاركة واتس اب.  

تتفق روديكا داميان الأستاذة المساعدة في علم النفس الاجتماعي بجامعة هيوستن التي لم تشارك في الدراسة على أن "شخصية الناس تتغير من خلال النضج. على سبيل المثال مع تقدمنا في العمر يصبح معظم الناس أكثر وعيًا وتقبلًا وأقل عصبية للمساعدة في التأقلم مع الحياة."

ومع ذلك ، يؤكد الخبراء أن على شخص ما أن يرغب في تغيير شخصيته لأنه غير راضٍ عن مواقف أو جوانب معينة من حياته. وفي النهاية يأتي التغيير من الشخص. . يقول ألماند: "ليس التطبيق هو ما يغير الناس الناس يغيرون أنفسهم. التطبيق هو وسيلة مساعدة."

كمشاركة في الدراسة ، تشعر شيلتر بنفس الطريقة. "عليك أن تريد التغيير. عليك أن تفكر في نفسك. أنت بحاجة لبعض الوقت كل يوم. إنه ليس كثيرًا، لكنه لا يزال دقائق من حياتك اليومية"

تقول داميان إنها أعجبت بالدراسة: "إنها تستند إلى حد كبير على الأدلة. لديها القدرة على توفير تدخل أكثر سهولة يمكن أن يساهم في تغيير سريع وشخصي" مقارنة بالنهج العلاجية الأخرى. ومع ذلك تشير إلى أن فترة المتابعة كانت 12 أسبوعًا ، "لا نعرف حتى الآن مدى استمرار التغيير بعد تلك الفترة".

يأمل شتيقر و ألماند في استكشاف هذا السؤال من خلال النظر في مجموعة فرعية من المشاركين الذين سيقدمون البيانات بعد عام واحد عبر استبيان. بالإضافة إلى ذلك جمع فريق البحث أيضًا بيانات من الهواتف الذكية للمستخدمين - ما يسمى بالبصمات الرقمية - بما في ذلك عدد المكالمات الهاتفية والرسائل النصية التي يرسلونها ويستقبلونها. يخطط الباحثون لفحص ما إذا كانت المقاييس مثل إرسال عدد أكبر من المكالمات الهاتفية أو الرسائل النصية تشير إلى أن شخصًا ما أصبح أكثر انفتاحًا.



كانت للدراسة بعض القيود الأخرى: وعلى الأخص استبعد الباحثون الأشخاص الذين يعانون من مشكلة نفسية كامنة ، مثل الاكتئاب ، حيث لم يتم تصميم التطبيق ليحل محل العلاج السريري. يتصور المؤلفون أنه أداة واحدة في مجموعة يمكن أن يجربها المستخدم أو معالجهم عند معالجة جوانب شخصية أقل إكلينيكية ، مثل الخجل. ويقولون إنه قد يكون مفيدًا للأشخاص الذين يعيشون في المناطق الريفية حيث يكون الوصول إلى العلاج الشخصي أقل.

يأمل روبرتس أن تساعد هذه النتائج الجديدة في إعادة صياغة تصورنا لطبيعة البشرية. فالشخصية ، كما يقول: "شيء ثابت ولكنها قابلة للتغيير. السؤال ليس ما إذا كان الأمر كذلك، ولكن كيف وما إذا كنا نريد التغيير".

و الان نريد ان نسألك هل لديك جوانب في شخصيتك ترغب في تغييرها. هل ترغب في مشاركتها معنا على صفحتنا؟ اذا اعجبك هذا المقال فلا تتردد في مشاركته مع اصدقائك و عائلتك.