شاب يصنع الألماس من الهواء.. تم اعتماد اختراعه من قبل المعهد الدولي للأحجار الكريمة.

شاب يصنع الألماس من الهواء.. تم اعتماد اختراعه من قبل المعهد الدولي للأحجار الكريمة.

يعتبر الألماس من أجمل وأندر الأحجار الكريمة وأغلاها ثمناً, بحيث تتوق العديد من النساء للتزين به في حفلات الزفاف, نظراً للبريق اللافت الذي يظهر على من يرتديه.

وإضافة للقيمة الباهظة للألماس, فإنه صعب التشكل والتصنيع كما حال الذهب والفضة وباقي الحلي.


أداة مشاركة الملفات.
استخدم هذا الرابط المجاني البسيط لمشاركة الملفات مع الجميع حول العالم. لا حاجة للتثبيت. لحمايتك من السلوك الضار للتطبيقات المثبتة. ما عليك سوى تحميل ملفاتك وإرسال الرابط إلى الأشخاص الذين تريد مشاركة ملفاتك معهم. يمكنك مشاركة هذه الصفحة لدعمنا في تقديم المزيد من الخدمات المجانية لك. شكرًا لك!
صورة زر مشاركة الفيسبوك   صورة زر مشاركة واتس اب.  

فماذا لو تم اكتشاف طريقة أخرى لتصنيع الألماس بدلاً من البحث عنه في المناجم والأتربة.

أخبر ديل فينس، المليونير البريطاني وعالم البيئة، صحيفة الغارديان أنه يخطط لإنتاج ماس “مصنوع بالكامل من الهواء”.

يشير رائد الأعمال إلى صخوره على أنها “الماس الأول في العالم عديم التأثير” وحتى أنه يدعي أنه يمكن أن يساعد في التعامل مع التلوث عن طريق التقاط ثاني أكسيد الكربون الموجود في الجو.يشير رائد الأعمال إلى صخوره على أنها “الماس الأول في العالم عديم التأثير” وحتى أنه يدعي أنه يمكن أن يساعد في التعامل مع التلوث عن طريق التقاط ثاني أكسيد الكربون الموجود في الجو.

وذكر: “صنع الماس من الجو، من الهواء الذي نتنفسه – فكرة سحرية ومثيرة للذكريات – إنها كيمياء حديثة”. “فلسنا بحاجة لتعدين الأرض للحصول على الماس، يمكننا التنقيب في السماء.”

تم اعتماد إبداعات فينس من قبل المعهد الدولي للأحجار الكريمة.



ويشعر المستهلكون الواعون بيئيًا واجتماعيًا بقلق متزايد بشأن الماس الدموي والتأثير البيئي والاجتماعي للحجارة.

وفقًا لصحيفة الغارديان، تقدر الأبحاث أن تعدين الماس يمكن أن يؤدي إلى استخدام 1030 جالونًا (3890 لترًا) من الماء وإنتاج أكثر من 238 رطلاً (108 كجم) من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

وهذا لا يأخذ في الاعتبار الظروف اللاإنسانية التي يتم فيها استخراج الماس الدموي.

كيفية صنع الألماس؟

من ناحية أخرى، أوضح فينس أن ماساته الجديدة سيتم إنشاؤها عبر عملية آمنة تسمى ترسيب البخار الكيميائي. يتكون من وضع “بذرة الماس” داخل غرفة محكمة الغلق.



ثم يتم تسخين هذه الغرفة التي تحمل في داخلها غاز الميثان الغني بالكربون إلى 1472 درجة فهرنهايت (800 درجة سيليزية).

هذه العناصر الكربونية المشتقة من الغاز تتحد في النهاية مع “البذرة” لتكوين الماس.

في هذه العملية، يتم الحصول على ثاني أكسيد الكربون مباشرة من الهواء ويتم إنتاج الهيدروجين اللازم لصنع الميثان عن طريق تقسيم جزيئات مياه الأمطار باستخدام آلة التحليل الكهربائي التي تعمل بالطاقة المتجددة.

يبدو أن كل خطوة في طريقة صنع الماس هذه صديقة للبيئة وواعية اجتماعيًا.