هند بنت عتبة

هند بنت عتبة

كانت هند بنت عتبة نائمة فى غرفتها عندما فوجئت بزوجها (الفاكه بن المغيرة) يدخل عليها ثائرا صارخا فيها :" من الذى خرج من عندك الآن" دهشت من ثورته وانكرت انها رأت احدا ولم يصدق الزوج انكارها وقرر اعادتها الى بيت ابيها وتركها معلقة على حافة الفضيحة وحاصرتها الألسنة بالأقاويل حتى ان اباها نفسه ضج من كلام الناس وصاح بها :" ماذا افعل بك لقد تكاثرت الاقاويل علينا ان كان زوجك صادقا دسست عليه من يقتله فتنقطع الاقاويل وان يكن كاذبا فلنحتكم لكهنة اليمن"

كان من الصعب عليها ان تسترد شرفها بالقتل فالدم سيثبت التهمة عليها لذلك وافقت على تحمل المخاطرة والأحتكام الى كهنة اليمن لأنها تعلم ان لو اخطأ الكهنة واثبتوا الاكذوبة عليها سيقتلونها هناك ومااكثر مايخطئون لكنها قررت وذهبت الى ابيها وأقسمت انها صادقة وانها لايمكن ان تفعل ذلك وتمرغ شرف اسرتها فى الوحل.


File sharing Tool.
Use this simple free link to share files with everybody around the word. No installation needed. To protect you from malicious behavior of installed applications. Just upload your files and send the link to people you want to share your files with. You can share this page to support us providing more free services for you. Thank you!
Facebook share button picture.   Whatsapp share button picture.  

ذهب ابوها الى زوجها واعلن التحدى واتفقا على الرحيل الى كهنة اليمن لأثبات البراءة وفى رحلة السفر كانت هند على ناقتها وحيدة وحولها ابوها واخوتها غير واثقين من براءتها وكانت نسوة بنى عبد مناف ورجالها يسرن حولها ويرمقونها بنظرات فيها كثير من الشكوك وفى الناحية الاخرى كانت ابل " بنى مخزوم" وفى وسطهم زوجها السابق "الفاكه بن المغيرة" وحوله رهط من قومه ولكنها ظلت صامتة طول الرحلة تتلقى نظراتهم بصلابة دون خوف.

اخيرا ظهرت جبال اليمن واحست انها ترتجف واقترب منها اباها الذى لاحظ اهتزازها فسألها فى همس متحفز:" ماذا بك" قالت وهى تلتقط انفاسها بصعوبة :" انا بخير ياابتاه لكنى اعرف اننا نستشير بشرا يخطىء ويصيب".

دخلت هند الى الكاهن وهى تدرك انها تقامر اما بالشرف او بالفضيحة وكان الكاهن عجوزا ووجهه مخيف عندما رأت وجهه هند ارتجفت واندست بين باقى نسوة بنى عبدمناف ووقف ابوها امام الكاهن واشار الى جمع النسوة قائلا :" انظر امر هؤلاء النسوة الجالسات من منهن لها قضية فلتخبرنا عنها " كان هذا هو النظام المتبع.

اخذ الكاهن يقترب منهن واحدة فواحدة ويضرب كلا منهن على كتفها ويأمرها بالنهوض دون كلام اى انها ليس عليها شىء الى ان وقف امامها تمهل وتقابلت نظراتهما عرف انها صاحب القضية فقال بصوت واضح :" انهضى غير رسحاء ولازانية ولتلدى ملكا يسمى معاوية " ومعنى رسخاء اى قليلة اللحم.



نهضت هند وانتصبت قامتها فى السماء واحست انها اطول واعلى من كل من اتهموها ومنذ هذه اللحظة هى ام الملك المنتظر وعليها ان تصون جسدها من اجل ان تحظى بهذا الشرف لذلك لن تدع رجلا لايستحق يلمس جسدها وعندما اقترب منها زوجها السابق ليمسك يدها معتذرا متوسلا ان تعود الى بيته لكنها نزعت يدها منه قائلة بصوت حازم :" والله انى لأحرص على ان يكون هذا الملك من رجل غيرك".

الجدير بالذكر انها تزوجت بعد ذلك ابوسفيان ابن حرب سيد قريش وانجبت معاويه.

وزوجها السابق الفاكه بن المغيره هو شقيق الوليد بن المغيرة من سادات قريش والذى انجب خالد بن الوليد.

لااله إلا الله وحده لا شريك له. له الملك وله الحمد يحيي ويميت بيده الخير وهو على كل شيء قدير.