الخمسة الذين يخرجون في آخر الزمان

الخمسة الذين يخرجون في آخر الزمان

💥 أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن 5 رجال يخرجون في آخر الزمان ( رجال يخرجون يظهرون يملكون يحكمون ) و هؤلاء جاء فيهم أكثر الأحاديث.

أول رجل هو ” القحطاني “


أداة مشاركة الملفات.
استخدم هذا الرابط المجاني البسيط لمشاركة الملفات مع الجميع حول العالم. لا حاجة للتثبيت. لحمايتك من السلوك الضار للتطبيقات المثبتة. ما عليك سوى تحميل ملفاتك وإرسال الرابط إلى الأشخاص الذين تريد مشاركة ملفاتك معهم. يمكنك مشاركة هذه الصفحة لدعمنا في تقديم المزيد من الخدمات المجانية لك. شكرًا لك!
صورة زر مشاركة الفيسبوك   صورة زر مشاركة واتس اب.  

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :“لا تقوم الساعة حتى يخرج رجل من قحطان يسوق الناس بعصاه.“

فيسوق الناس بعصاه كناية عن أنقيادهم له وقدرته على ضبط الأمر وسوق الناس إليه، وقال بعض العلماء تعنى العنف والشد، و قحطان هي قبيلة تنسب إليها العرب العاربة.

الرجل الثاني وهو ”الجهجاه“

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا يذهب الليل والنهار حتى يملك رجل من الموالي يقال له: الجهجاه.

قال البعض أن الجهجاه هو القحطاني و لكن ما ورد فى الحديث ينفى هذه الأقوال لأن القحطاني من قحطان من الأحرار، و قوله من الموالي ينافي أن يكون هو القحطاني فيبقى الجهجاه من الموالي و القحطاني من الأحرار.

الرجل الثالث هو ”المهدي المنتظر“

أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن المهدي منه أى من آل بيته و أسمه على أسم رسول الله صلى الله عليه وسلم، و يحكم سبع سنوات ويملئ الأرض عدلاُ كما ملئت جوراً وظالماً.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : المهدي مني.. أجلى الجبهة أقنى الأنف يملأ الأرض قسطاً وعدلا، كما ملئت ظلماً وجوراً، يملك سبع سنين.

الرجل الرابع هو ”المسيح الدجال“

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إني حدثتكم عن الدجال حتى خشيت أن لا تعقلوا إن مسيح الدجال رجل قصير أفحج جعد أعور مطموس العين، ليست بناتئة ولا حجراء، فإن ألبس عليكم فاعلموا أن ربكم ليس بأعور.

والدجال بعد أم قرب فهو فتنة من أعظم الفتن و لكنه رجل من بني أدم وله وصفاً معين رآه النبي صلى الله عليه وسلم يميل إلى القصر جعد الرأس و كأن أحد عينيه عنبة طافية ، هذا كله وصف خلقى له فهو رجل من بني أدم.



الرجل الخامس هو ”نبي الله عيسى” عليه السلام

هو الذي يقتل الدجال فى آخر الزمان ويكسر الصليب ويقتل الخنزير كما أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” والذي نفسي بيده ليوشكن أن ينزل فيكم ابن مريم حكما عدلا فيكسر الصليب ، ويقتل الخنزير ، ويضع الجزية ، ويفيض المال حتى لا يقبله أحد ، حتى تكون السجدة خيرا من الدنيا وما فيها.