كويكب سريع يمر “على مرمى حجر” من الأرض

كويكب سريع يمر “على مرمى حجر” من الأرض

مرّ كويكب ضخم، قرب الأرض الخميس 28 إبريل بسرعة 374,00 كم في الساعة


أداة مشاركة الملفات.
استخدم هذا الرابط المجاني البسيط لمشاركة الملفات مع الجميع حول العالم. لا حاجة للتثبيت. لحمايتك من السلوك الضار للتطبيقات المثبتة. ما عليك سوى تحميل ملفاتك وإرسال الرابط إلى الأشخاص الذين تريد مشاركة ملفاتك معهم. يمكنك مشاركة هذه الصفحة لدعمنا في تقديم المزيد من الخدمات المجانية لك. شكرًا لك!
صورة زر مشاركة الفيسبوك   صورة زر مشاركة واتس اب.  

وهذا الكويكب الذي يسير بسرعة تفوق سرعة الصوت بـ 30 ضعف، سيمر على بعد 3.2 مليون كيلومتر من الأرض، وهو ما يقرب من ثمانية أضعاف متوسط المسافة بين الأرض والقمر.

وقد تبدو هذه المسافة بعيدة، بينما هي على مرمى حجر فقط “وفقًا للمعايير الفلكية” على حد تعبير موقع “لايف ساينس“.

وتحدد وكالة ناسا أي جسم فضائي يقع ضمن نطاق 193 مليون كيلومتر من الأرض “كجسم قريب من كوكبنا” وأي جسم سريع الحركةضمن 7.5 مليون كيلومتر في الساعة على أنه “يحتمل أن يكون خطرا“.

وبمجرد وضع علامة “خطر” على هذه الأجسام، يواظب علماء ناسا على مراقبتها عن كثب، ويبحثون عن أي انحراف عن مسارها قديضعها في مسار تصادم مع الأرض.

وتم اكتشاف هذا الكويكب لأول مرة في 12 يناير 2008 من قبل مساحي الكويكبات في مرصد جبل ليمون سكاي سنتر في أريزوناالأميركية.

ووفقًا لمركز ناسا لدراسات الأجسام القريبة من الأرض (CNEOS)، يتأرجح هذا الكويكب بالقرب من كوكبنا كل سبع سنوات تقريبًا، ومنالمتوقع أن يقترب مجددا في 25 مايو 2029.



وقد لا يكون كويكب يوم الخميس أكبر صخرة فضائية تندفع إلينا في الأسابيع المقبلة، حيث من المرتقب أن يمر قرب الأرض في 9 مايوالمقبل، كويكب آخر، يتراوح قطره بين 380 إلى 860 مترًا ويسير بسرعة 40700 كم في الساعة

وبينما يقوم علماء الفلك بتتبع أي كويكب يحلق مباشرة نحو الأرض، تعكف وكالات الفضاء حول العالم على إيجاد طرق لتجنب احتمالاصطدامه بكوكبنا، وذلك بإعادة توجيه مسار الجسم.

وفي 24 نوفمبر 2021، أطلقت وكالة ناسا مركبة فضائية كجزء من مهمة اختبار إعادة توجيه إحدى تلك الكويكبات، حسبما ذكرت Live Science سابقًا