قطتان تقضيان مدة عامين في محاولة الدخول إلى متحف.. فيديو

قطتان تقضيان مدة عامين في محاولة الدخول إلى متحف.. فيديو

إصرار ومثابرة وأصبحت كأنها دوام رسمي لقطتين أصبحتا تأتيان عند فتح المتحف الياباني أبوابه صباحاً ومحاولات للدخول ولكن دون جدوى.

لم تيأس قطتين بلونين مختلفين من تكرار محاولات الدخول إلى متحف الفن الياباني، ربما كان السبب هو جو المتحف المكيف المغري،



أو كما رجح حارس الأمن أن السبب هو احتواء المتحف على معرض للصور الفوتوغرافية التي تجسد قططاً ظريفة المنظر، أو أن الأمر قد يكون بكل بساطة مجرد فضولٍ للقطط.

أيا كان السبب، ففي صيف عام 2016 وجد حراس الأمن في متحف مدينة (أونوميتشي) للفنون في (هيروشيما) اليابان أنفسهم يصدون زائراً لا يمكن كبته. كان الضيف غير المرغوب به عبارة عن قطة سوداء.

أطلق بعدها الموظفون على القطة إسم (كين-تشان) بعدما اعتادوا على رؤيتها لمدة عامين وهي تحاول التسلل عبر الأبواب الزجاجية للمتحف.

ولم تتمكن (كين-تشان) من الوصول لمكان أبعد من البوابة الداخلية طوال تلك المدة أين تجد دائما من يكون في استقبالها وإخراجها بلطف من المكان.

لم تتمكن القطة من الاقتراب أبعد من ذلك، لكنها جلبت تعزيزات جديدة معها في هذه المرة، وذكرت صحيفة (الغارديان) الخبر فجاء فيها: ”هناك قطتان تحاولان شق طريقهما إلى متحف (أونوميتشي) للفنون: (كين-تشان) وصديقه الفخم بني اللون والمعروف باسم (جو-تشان)“.


أداة مشاركة الملفات.
استخدم هذا الرابط المجاني البسيط لمشاركة الملفات مع الجميع حول العالم. لا حاجة للتثبيت. لحمايتك من السلوك الضار للتطبيقات المثبتة. ما عليك سوى تحميل ملفاتك وإرسال الرابط إلى الأشخاص الذين تريد مشاركة ملفاتك معهم. يمكنك مشاركة هذه الصفحة لدعمنا في تقديم المزيد من الخدمات المجانية لك. شكرًا لك!
صورة زر مشاركة الفيسبوك   صورة زر مشاركة واتس اب.  

جعلت القطتان محاولة زيارة المتحف هوايتهما الرئيسية، فكل يوم تقريبا تقصدان المكان وتستمران في الحوم أمام الأبواب الأوتوماتيكية،

قبل أن يتم توجيهها إلى الخارج برفق من قبل حارس أمن يرتدي قفازات بيضاء اعتادت القطتان على رؤيتها، وعلى الرغم من أنهما لم تقتربا حتى من رؤية معرض صور القطط الفني الذي تم تحويله إلى مكان آخر، إلا أنهما حققتا الآن قدرًا كبيرًا من النجومية على الإنترنت.

أصبحت القطتان تتمتعان بتلك الشهرة بفضل قيام المتحف بنشر مقاطع فيديو لها وهي تواجه الحراس باستمرار ودون استسلام،

إضافة إلى انتشار صورها التي يلتقطها السكان المحليين والسواح الذين يزورون المتحف من جميع أنحاء العالم. حتى أن القطتان ألهمتا القائمين على المتحف للقيام ببيع مجموعة من البضائع التي تجسد قصتهما، وأصبح من الصعب عليهم مواكبة الطلبات الكثيرة على هذه المنتوجات نظراً للشهرة الواسعة للنجمتين.



يطالب العديد من متابعي المتحف على موقع تويتر والبالغ عددهم 45000 شخصاً، أن يُسمح للقطتين بالدخول إليه، ولكن بغض النظر على القاعدة الصارمة التي تمنع دخول الحيوانات للمتحف، قد يكون السبب الأكبر لعدم السماح لكل من (كين-تشان) و(جو-تشان) بزيارة المكان هو عدم تمكن القطتين من دفع رسوم الدخول التي تقدر بـ 300 ين (2.65 دولار) كحد أدنى.

لا تملك القطتان عملاً حقيقياً بخلاف محاولة التسلل إلى المتحف إضافة إلى كونهما أصبحتا من المشاهير، ولا تملكان أيضاً جيوباً لحمل النقود ودفع رسوم الدخول ..إنها مجرد قطط.. لذلك وفي الوقت الراهن ليس لدى الحيوانين خيار آخر سوى الإجرام المتمثل في التسلل أو القيام بغارة للقطط.