بر الولدين أيام الصحابة.

بر الولدين أيام الصحابة.

تنوعت السِيَّر التي يُذكر فيها الصحابة رضوان الله عليهم وموقفهم من بر الولدين، وفي حياتهم الكثير من العِبر التي ينتفع بها البشر وفي فضل الوالدين عليهم


أداة مشاركة الملفات.
استخدم هذا الرابط المجاني البسيط لمشاركة الملفات مع الجميع حول العالم. لا حاجة للتثبيت. لحمايتك من السلوك الضار للتطبيقات المثبتة. ما عليك سوى تحميل ملفاتك وإرسال الرابط إلى الأشخاص الذين تريد مشاركة ملفاتك معهم. يمكنك مشاركة هذه الصفحة لدعمنا في تقديم المزيد من الخدمات المجانية لك. شكرًا لك!
صورة زر مشاركة الفيسبوك   صورة زر مشاركة واتس اب.  

وفي هذا المقال سوف نتطرق للتحدث عن الرجل الذي طاف بأمه على ظهره في الكعبة المشرفة وحج بها تسعة مرَّات.

ما هي قصة الرجل الذي حمل أمه على ظهره وحج بها يعتبر هذا الرجل أحد الرجال الذي قد حمل والدته على ظهره وهذا في صحن الكعبة

كما وكان حينها يطوف بها حول الكعبة المشرَّفة، وكان حينها يبلغ عمره ثلاثين

ومن ثم سأله ابن عمر رضي الله عنهما وكان يقول له: “من هذه المرأة يا عبدالله؟ فأجابه وقال له: “إنَّها أمي، وإنَّها الحُجة التاسعة، إنَّها الحُجة التاسعة التي يطوف بوالته وهي على ظهره. فسأل الرجل ابن عمر

وقال له حينها: “يا ابن عمر، يا عبدالله، أتراني وفيتها حقها؟ (ويقصد عن حقها في تربيته والإسراف عليه وإطعامه وغيرها)



فقال له ابن عمر رضي الله عنه: “والذي بعث محمداً بالحق نبياً ورسولاً، إنَّك ما قُمت بشيء، من حقها ولو بطلقة طلقتها فيك ساعة الولادة

ما قُمتَ بشيء”. فضل بر الوالدين يعتبر بر الوالدين طريقاً إلى الجنة، حيث قرن الله سبحانه عبادته والتقرب إليه ببر الوالدين، وهذا ليدلل لنا على أنَّ عبادة بر الوالدين عبادة عظيمة ولها مكانتها في الدين الإسلامي

كما وأمر الله سبحانه وتعالى بالشكر للوالدين والبر بهما وهذا إلى جانب اللطف واللين بهما، وأنَّ قيمة بر الوالدين عند الله سبحانه وتعالى عظيمة جداً

فإنَّ الإنسان البار بوالديه يرزقه الله سبحانه وتعالى كما ويمد في عمره، إلى جانب أنَّ الله تعالى يستجيب لدعوة الوالد لولده البار به.

وقال الله سبحانه وتعالى فيما يخص بر الوالدين: “وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا”، كما وقال عزَّ وجل: “وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ”، وقال: “وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا”



وقال سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام حينما سأله أحد فيما يتعلق ببر الوالدين: “أيُّ الأعمالِ أحَبُّ إلى اللهِ؟ قال: الصَّلاةُ لوقتِها، قال: ثمَّ أيُّ؟ قال: بِرُّ الوالدَيْنِ”. بحسب المصدر: اي عربي