الانزلاق الغضروفي.

الانزلاق الغضروفي.

يشتكي الكثيرون في هذه الأيام من آلام بأسفل الظهر وازدياد مشاكل الانزلاق الغضروفي ؛ وذلك لما أهملنا جميعا وضعية جلوسنا وأيضا بسبب اضطرار البعض إلي وضعية جلوس خاطئة لفترة طويلة بسبب طبيعة عملهم مثل السائقون أو بسبب عدم معرفة الوضعية الصحيحة للجلوس مثل طرق الجلوس الخاطئة أثناء المذاكرة والجلوس بالساعات أمام أجهزة الكمبيوتر و اللاب توب.

ويمكن أن تحدث الإصابة بمرض الانزلاق الغضروفي، نتيجة القيام ببعض ‫الأعمال التي قد تبدو بسيطة مثل رفع صندوق صغير، وليس بالضرورة أن يكون سبب الإصابة القيام بأعمال شاقة، ولا يشعر المريض بأية أعراض ظاهرة لهذا المرض، وغالبًا ما يلجأ مرضى الانزلاق الغضروفي، إلى العلاج عن طريق الأدوية والعلاج الطبيعي، إلا أن هناك حالات طارئة قد تحتاج إلى التدخل الجراحي للشفاء من هذا المرض.

● الانزلاق الغضروفي:

هو نتوء لمحتوى القرص الغضروفي بين فقرات العمود الفقري وذلك بسبب ضعف في الإطار المحيط بهذه المادة وزيادة الضغط على الفقرات ويتكون هذا الإطار من الألياف فيحدث بروز ونتوء للمادة الهلامية والتي تسبب ضغطا على الأعصاب المقابلة لها والتي تسبب الشعور بالألم والتنميل بالساقين أو الذراعين.


أداة مشاركة الملفات.
استخدم هذا الرابط المجاني البسيط لمشاركة الملفات مع الجميع حول العالم. لا حاجة للتثبيت. لحمايتك من السلوك الضار للتطبيقات المثبتة. ما عليك سوى تحميل ملفاتك وإرسال الرابط إلى الأشخاص الذين تريد مشاركة ملفاتك معهم. يمكنك مشاركة هذه الصفحة لدعمنا في تقديم المزيد من الخدمات المجانية لك. شكرًا لك!
صورة زر مشاركة الفيسبوك   صورة زر مشاركة واتس اب.  

● الأشخاص الأكثر عرضة بالأصابة بالانزلاق الغضروفي:

- الأشخاص المعتادون على حمل الأشياء الثقيلة منذ الصغر.
- السائقون بسبب وضعية جلوسهم الخاطئة لفترات طويلة.
- التقدم في العمر يجعل فرص الإصابة بالانزلاق الغضروفي أكثر لجفاف المادة الهلامية ف القرص الغضروفي.
- الأشخاص الذين يعانون من السمنة وزيادة الوزن يسبب ذلك ضغطا علي الأقراص الغضروفية بين فقرات العمود الفقري مما قد يؤدي إلي الأصابة بالانزلاق الغضروفي

● اسباب الإصابة بالانزلاق الغضروفي:

- ضعف في عضلات الظهر والعنق مما قد يؤدي إلى الانزلاق الغضروفي وهذا الضعف قد يكون ناتج عن عامل وراثي أوعدم ممارسة الرياضة وتمارين تقوية عضلات الظهر والعنق.
- انفتاق القرص المحيط بالغضروف عن طريق ضغط زائد علي الفقرات أو في الحوادث مثل :- حوادث التصادم والتي قد تؤدي إلي تمزق هذا الأطار وتسرب المادة الهلامية إلي القناة الشوكية للضغط علي الأعصاب.
التقدم في العمر يؤدي إلي جفاف الأقراص الغضروفية بين الفقرات من المادة الهلامية.
- الوضعيات الخاطئة في الجلوس.
- حمل الأشياء ثقيلة وبوضع خاطئ يؤدي إلي أزدياد الضغط علي الأقراص الغضروفية.
- ضعف في بناء الغضروف أو الأطار الليفي الذي يحيط به أو الأربطة الداعمة للغضروف نفسه.

● قد تتسبب العوامل الوراثية في الأصابة بالأنزلاق الغضروفي مثل:

- وراثة ضعف عضلات الظهر والعنق.
- وراثة صفة ضعف القرص الغضروفي والأطار الليفي المحيط به مما قد يكون سببا في الأصابة بالانزلاق الغضروفي.

● أنواع الانزلاق الغضروفي:

- الانزلاق الغضروفي العنقي.
- الانزلاق الغضروفي الصدري.
- الانزلاق الغضروفي القطني.



● أعراض الانزلاق الغضروفي:

- آلام شديدة أسفل الظهر وقد يمتد الألم إلي المؤخرة وأسفل الساق.
- ازدياد ألالام عند المشي وعدم القدرة علي مواصلة المشي لمسافات طويلة.
- تقلصات وألالام بعضلات الظهر والساقين عند المشي.
- عدم القدرة علي الوقوف لفترة طويلة.
- شعور المريض بآلام شديدة في مناطق أسفل الظهر، المؤخرة وأسفل الساق.
- مريض الانزلاق الغضروفي لا يستطيع المشي بشكل طبيعي، وذلك بسبب زيادة الآلام بشدة خلال المشي، كما أنه يشعر بتقلصات شديدة في الظهر والساقين.
- يواجه الشخص المصاب بمرض الانزلاق الغضروفي، صعوبة شديدة في الوقوف لفترات طويلة.
- يحدث لمريض الانزلاق الغضروفي العديد من المضاعفات، مثل؛ مشاكل في البول واحتباسه أو عدم القدرة على التحكم به، بالإضافة إلى حدوث ضمور في عضلات الساق.
- إحساس المريض بالانزلاق الغضروفي، بتخدير دائم وتنميل في الأطراف السفلية.
- وفي حالة كبر حجم الفتق، يتسبب في الضغط على الأعصاب الشوكية المجاورة، الأمر الذي يحدث ألم قوي ولكن في جانب واحد فقط من جسم الإنسان؛ ويكون ذلك في الجزء الذي يمده العصب المصاب بهذا الإحساس، مثل ألم عرق النسا.
كما يمكن حدوث ألم على جانبي جسم الإنسان، ويزداد هذا الأمر مع الوقوف ويقل مع الراحة والاستلقاء، ويعرف ذلك بمتلازمة ذيل الفرس، وفي هذه الحالة يفقد الشخص المصاب القدرة على التحكم في عملتي التبول والتبرز.

● تشخيص الانزلاق الغضروفي:

يمكن تشخيص الانزلاق الغضروفي عن طريق التاريخ المرضي للمريض وأستجابة أعصابه للمؤثرات الخارجية وللتأكد من تشخيصك لابد وأن تفحص المريض بإحدى الطرق الأشعاعية مثل:
- الأشعة المقطعية.
- أشعة الرنين المغناطيسي {وهو الافضل}
- الأشعة السينية.
- تخطيط كهربي للعضلات.



● علاج الانزلاق الغضروفي:

في أغلب الحالات الأولية نفضل عدم التدخل الجراحي و إستخدام العلاج الدوائي والراحة السريرية والقيام ببعض التمرينات التي من شأنها تخفيف أثار الانزلاق الغضروفي.

على من يشعر بأعراض الانزلاق الغضروفي، أن يلتزم الراحة التامة والتمدد على الفراش، ثم يتوجه إلى طبيب مختص لتشخيص الحالة بدقة، ومنح المريض العلاج المناسبة لحالته الصحية حتى لا تزداد الحالة سوء.

ونذكر ان الاكتشاف والعلاج المبكر للحالة يساعد على التحسن بشكل أسهل وأسرع، وغالبًا في هذه الحالة لا يحتاج المريض بالانزلاق الغضروفي إلى التدخل الجراحي، وسيكتفي بالعلاج الدوائي فقط.

ويقتصر العلاج الدوائي لمرض الانزلاق الغضروفي على المضادات الحيوية، من أجل تخفيف التورمات والالتهابات، ومسكنات قوية للآلام وتساعد على عملية الاسترخاء، بالإضافة إلى الراحة، النوم على فراش صحي وممارسة تمارين رياضية بسيطة.

أما في حالة عدم استجابة المريض للعلاج بالدواء، يضطر الطبيب المعالج إلى التدخل الجراحي، مثل استئصال الجزء الخارجي من الغضروف الذي يضغط على الأعصاب، ويكون عن طريق الليزر أو موجات الراديو.

وقد يقوم الطبيب باستئصال جزء من عظمة الفقرة التي تغطي العصب بالكامل، وذلك حتى يتم تخفيف الضغط، وقد يلجأ الطبيب إلى الحقن أو الشفط لإزالة الغضروف.

▪العلاج الدوائي للانزلاق الغضروفى :▪العلاج الدوائي للانزلاق الغضروفى:

- استخدام مضاد الالتهاب والتورم لتخفيف التورم
- استخدام المسكنات القوية لتخفيف الألام وأعطاء باسطات العضلات لأسترخاء عضلات الظهر وتقليل الشعور بالألم
- القيام ببعض التمرينات الخفيفة والنوم على مرتبة ليست مرنة ووضع تحتها الألواح الخشبية
- استخدام الأوضاع الصحيحة في الجلوس.

▪العلاج الجراحي للانزلاق الغضروفى:

`- استئصال الجزء البارز من نواة الغضروف والتي تسبب ضغطا علي الاعصاب باستخدام موجات الراديو أو الليزر.
- التدخل الجراحي و استئصال جزء من عظم الفقرة الذي يغطي العصب لتقليل الضغط علي العصب.
و تعتبر أحدث طرق علاج الانزلاق الغضروفي هى الحقن أو تبخير أو شفط أو أزالة الغضروف بعمليات التدخل المحدود.



● الوقاية من الإنزلاق الغضروفى:

يمكنك وقاية نفسك من الإصابة بالانزلاق الغضروفي عن طريق
- اختيار وضعية صحيحة في الجلوس
- عدم حمل أشياء ثقيلة بأوضاع خاطئة
- المحافظة على التمرينات لتقوية عضلات الظهر والعنق
- الحرص على عدم زيادة الوزن بصورة تمثل عبء على العمود الفقرى و الغضاريف الموجودة به.
- كذلك عليك بضرورة استشارة الطبيب فى حال الشعور بأى آلام فى منطقة الظهر خاصة إذا حدث ذلك جراء تحميل زائد او حمل أشياء او حقائب ثقيلة.

● مجموعة من النصائح لمرضي الانزلاق الغضروفي:

يجب على مريض الانزلاق الغضروفي إتباع بعض الأمور؛ لتجنب تدهور حالته الصحية، ومن أهم تلك النصائح:
- على مريض الانزلاق الغضروفي النوم على جانبه وثني الركبتين، كما يجب وضع مخدة بين ركبتيه.
- أن يتجنب الجلوس لفترة طويلة، ولذلك يجب عليه أن يتحرك كل نصف ساعة تقريبًا.
- يضع مريض الانزلاق الغضروفي مخدة وراء ظهره باستمرار خلال قيادة السيارة.
- رفع القدمين عن الأرض حتى يكون الفخذ مرتفع عن الركبة، وذلك عن طريق وضع مسند خشبي.
- إجراء تمارين مرونة لعضلات الظهر 3 مرات يوميًا، كما يجب ممارسة تمارين التقوية.
- تناول الغذاء الذي يحتوي على أوميجا 3، مثل الأسماك.
- شرب كميات جيدة من المياه، للمحافظة على الغضروف.
- عدم الوقوف أو المشي لفترات طويلة حيث يجب أخذ راحة متقطعة باستمرار.
- في حالة الجلوس على جهاز الكمبيوتر أو غيره، يجب أن تجلس على مقعد به مسند للظهر، وأن يكون ارتفاع المكتب ملائم لوضع الجلوس ومريح لفقرات الظهر، كما يمكن وضع مخدة صغيرة أسفل الظهر، بجانب التأكد من وجود مساحة مناسبة لحركة الساقين.